hd    
 

حزب الله شيعي، فهمنا، ولكن ماذا فعلتم لحماس السنية؟

بقلم: د. محمد صالح المسفر 


خرج علينا احد الزعماء العرب في وسائل الإعلام يقول: إن بلاده لن تدخل حربا دفاعا عن لبنان أو حزب الله وان زمن المغامرات قد انتهى والسؤال الموجه الى ذلك الزعيم من طلب منكم فخامة الرئيس أن تجهز جيشك وترسله دفاعا عن لبنان أو المقاومة اللبنانية أو المقاومة الفلسطينية؟ إن كل الذي طلب منك ومن زملائك في قمة هرم السلطة السياسية في عالمنا العربي أن لا تقفوا مع العدوان وتعطوه ذرائع ومبررات ليمعن في الحرب ضد الشعب العربي في لبنان وفلسطين والعراق، إن كل المطلوب منكم جميعا اليوم هو الصمت التزاما بالقول المأثور "قل خيرا أو اصمت". إن كل كلمة تقولها فخامة الرئيس الكبير تصب في صالح العدو، فمثلا قولكم إن المقاومة اللبنانية تعمل لصالح قوى إقليمية وإنها تقاتل الجيش الصهيوني بموجب توجيه من إيران وسوريا قول فيه تجني على شرعية المقاومة الباسلة. إن هذا قول أميركي بريطاني إسرائيلي ترددونه بوعي أو بدون وعي، والقول بان وقف إطلاق النار يتطلب وجود قوات دولية للإشراف على تنفيذه قول ليس عربيا إلا في كلماته.

وراح عراب هذه الأقوال يقول "يجب مساعدة الحكومة اللبنانية على بسط سيادتها على كل الأراضي اللبنانية"، ونرحب بهذه المقولة ولكن الأراضي اللبنانية تشمل مزارع شبعا والقرى السبع التي احتلت من قبل إسرائيل على مدى الخمسين عاما من تخاذل الحكومات اللبنانية المتعاقبة وأيضا من قواعد السيادة أن لا يوجد جندي أجنبي على تراب لبنان بما في ذلك القوات الدولية وإذا كانت إسرائيل خائفة من الشعب اللبناني فعليها أن تطلب قوات دولية تعسكر في الجليل الأعلى من فلسطين المحتلة وليس على التراب اللبناني. 

***

لقد أرمض مسامعنا بعض المسؤولين العرب بان حزب الله يتلقى أسلحة ودعما ماديا من إيران عبر سوريا ويعبرون عن احتجاجهم عن هذا الدعم السوري الإيراني لحزب الله في مواجهته مع الجيش الصهيوني.

السؤال الذي يجب توجيهه لهؤلاء المسؤولين العرب المتخاذلين، لماذا لا تحتجون على تزويد أميركا إسرائيل بكل مكونات القوة عسكريا واقتصاديا وإعلاميا وسياسيا في كل المحافل الدولية، ونقطة العبور للدعم العسكري لإسرائيل بريطانيا بما في ذلك الأسلحة الصاروخية الموجهة بالليزر وهي احدث ما لدى اميركا اليوم. أليست الطائرات الحربية التي تقصف كل لبنان اليوم هي صناعة أميركية وكذلك المدفعية الثقيلة التي تدك قرى ومدن لبنان والمدن الفلسطينية ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الضفة والقطاع؟ 

هل عميت أبصاركم وبصائركم عن هذا كله ولا ترون إلا ما تقدمه إيران من سلاح لحركة المقاومة اللبنانية دفاع عن لبنان؟ إذا كنتم لا تريدون إيران أن تقدم العون والمساعدة للمقاومة اللبنانية والفلسطينية فلماذا لا تقدمونها انتم أيها القادة العرب وتحرمون إيران شرف الدفاع عن أراضيكم وتشعرون المقاومة إنها في حاضنة عربية. قد يقول بعض السخفاء إن المقاومة اللبنانية كلهم شيعة وأنكم لا تؤيدون المذهب الشيعي ولا أتباعه، ليكن ذلك، لكن إسرائيل في عدوانها لم تفرق بين سني وشيعي وماروني إنها دمرت لبنان من جنوبه مرورا بالعاصمة بيروت الى طرابلس شمالا الى شرقه فماذا انتم قائلون؟

نعترف بان معظم رجال المقاومة اللبنانية، ولا أقول كلهم، من الطائفة الشيعية. والسؤال هل ذهب أحدكم يا أتباع السنة للالتحاق بالمقاومة كما فعلتم في أفغانستان والشيشان وأماكن أخرى ورفض طلبكم؟ 

وماذا عن المقاومة الفلسطينية؟ كلهم من أتباع المذهب السني السائد في فلسطين، فلماذا تذبح المقاومة هناك تحت أسماعكم وأبصاركم وأمعنتم في محاصرتها مالا وسلاحا بل حتى ضايقتم وتضايقون الفلسطينيين في عواصمكم العربية، من منكم يا عرب الانبطاح انتشل الفلسطينيين العالقين على الحدود الأردنية السورية العراقية هروبا من الحرب الطائفية في العراق.

ونسألكم ما سر تفازعكم على شاشات التلفزة تحضون شعوبكم على التبرع لإخواننا اللبنانيين بالمال والمؤن - وليس لدي أي اعتراض على ذلك إطلاقا، حقا إنهم يتعرضون لعدوان همجي. لكن إخواننا الفلسطينيين يتعرضون لذات العدوان لأكثر من ستة اشهر. هدمت منازلهم وجرفت أراضيهم وقتل شبابهم من قبل جيش العدو الصهيوني ويحتفظ العدو بأكثر من عشرة آلاف أسير فلسطيني ولم تأخذكم الحمية العربية والإسلامية للعمل من اجل إطلاق سراحهم من المعتقلات الصهيونية. أما الجندي الإسرائيلي الاسير لدى المقاومة الفلسطينية فقد قامت قيامتكم وتمارسون التهديد والوعيد على المقاومة الفلسطينية الباسلة من اجل إطلاق سراحه فورا وإلا فان الويل والثبور سيحل بالفلسطينيين جميعهم.

نذكركم بان المقاومة الفلسطينية سنية ولم تقدموا لها العون فما عذركم إذا قبلنا بحججكم الواهية أن المقاومة اللبنانية شيعية ولن تمدوا يد العون لهم. ومن هنا فلا حجة لكم بعد اليوم إذا قبلت المقاومتان أي دعم أيا كان نوعه من أي جهة أخرى. نريد أن نذكركم بان المقاومة اللبنانية والفلسطينية لم تطلبا جيوشكم لتحارب نيابة عنهما.

كلمة أخيرة: لقد أحرجت المقاومتان جيوشكم وكشف قادة هذه المقاومة تبعيتكم للآخر وتخاذلكم عن الدفاع عن الأمة العربية والإسلامية. والآن لا حاجة لنا بكم إن عاصمنا اليوم من العدوان الصهيو ـ اميركي بعد الله هو المقاومة الباسلة، سدد الله رميهم ونصرهم.

نصر الله فضح اعداء الله

من اهم النتائج التي ترتبت وستترتب عليها لاحقا هذه الاحداث الجسام ،ليس النتائج العسكرية فلا اليهود سيقضون على حزب الله وهم من حاربه على مدى عشرين سنة فما زاده الاقوة وخبرة ولا حتى حزب الله لوحده سيرمي الاسرائيليين بالبحر،

ولكن النتائج الكبرى والتي تخشاها اسرائيل والانظمة العربية والوهابية العالمية هو انكشاف الخيط الابيض من الاسود، والحق من الباطل والمزيف من الشريف، ومن هم اولياء الله ومن هم اعداء الله، لان اعداء الله واعوانهم او قل مطاياهم من انظمة عربية وممن( ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا) ممن يسمون انفسهم بالسلفيين، وبما يمتلكون من وسائل تضليل جبارة ومن خلال هذه الثورة التكنلوجية الهائلة، قد اعدوا لكل حق باطلا ولكل قائم مائلا ولكل حي قاتلا ولكل باب مفتاحا . انهم يقولون فيشبهون ويصفون فيوهمون، وشتتوا الراي العام الى طرق متشعبة لايهتدي فيها الضال ولايستيقن المهتدي ، فزاغت قلوب بعد استقامة وظلت رجال بعد سلامة او كما يقول على امير المؤمنين، بما اني باحث من ربع قرن واعرف تماما رسائلهم من عناوينها، فقد تسالت في احد المرات وانا ارى 40 الف موقع الكتروني وهابي وملايين الكتب والاشرطة والمئات من الوسائل الاعلامية المرئية والمسموعة والصحف بكل انواعها تعمل ليل نهار على تطبيق برتكولات صهيون القائلة(انتم امة قليلة العدد لانستطيعون السيطرة عليهم ولكن اثيروا الفرقة بينهم فيقتل بعضهم بعضا فتأتون كمنقدين) وقول اليهود الامريكي مارتن اندك، علنا ومن خلال شاشة الجزيرة اذا لم نستطع السيطرة على العراقيين سنعمد للاسلوب الاستعماري القديم( فرق تسد)، وقد اعترفوا على الملاء من انهم لايستطيعون هزيمة المسلمين من الخارج ابدا، ولكن هزيمة المسلمين سهلة جدا من خلال ضرب بعضهم بالاخر، ويقولون علنا اكتشفنا سلاحا خطيرا نستطيع ان نجعل المسلمين ابد الدهر متخلفين وخاضعين لنا وذلك بنبش التاريخ وضرب الشيعة بالسنة, وهكذا انشؤا الجامعات في تل ابيب وباريس ولندن وواشنطن لغرض واحد وهو تخريج سلفيين يشرفون على اثارة هذه العداء في كل الوسائل الاعلامية، وهكذا فتحوا حدود العراق على مصراعيها امام مطاياهم من السلفية ليفجروا انفسهم ويبيدوا ربع مليون من فقراء الشيعة الذين انهكهم الطغيان، واقنعوا حتى الفلسطيني السلفي بترك فلسطين العزيزة والمسجد الاقصى وذهب يفجر نفسه بفقراء الحلة من النساء والاطفال، والمغربي السلفي هو الاخر انسوه سبتة ومليلة المحتلة منذ قرون من قبل الاسبان، وذهب كي يحرر العراق من اهله الشيعة، والمصرى جعلوه يعمى عن العلم الاسرائيلي الذي يرفرف على النيل وذهب يحصد اطفال الشيعة واصبحت ايران والشيعة هم العدو المبين، وتخلصت امريكا كما يقول بوش من قاذورات القاعدة و افكارها الاجرامية لتسحبهم الى العراق ويصدروا البيانات لتمزيق النسيج العراقي خدمة لاصحاب الهدف المعلن. وجمعت المليارات الخليجية لتفجير النساء والاطفال في العراق، ولم تجمع للفلسطينيين الذي يستجدون علنا من خلال الفضائيات، هذه هي الصورة المنظورة، نعم سالت نفسي وانا في هذا التوهان انى لنا كشف هذا الضلال والتعمية ومن اين لنا الامكانات الهائلة، ونسيت ان الله يقول (ام حسب الذين مكروا السيئات ان يسبقون ساء ما يحكمون) او قوله (ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لايشعرون) فجاءت عملية حزب الله النوعية فقالوا وهل يساوي هذا الخراب اسر جنديين مقابل الافراج عن ثلاثة لبنانيين، ياويحهم كيف يمكرون وهم يعلمون ان القضية ليست تحرير اسرى ان العملية قد دبرها اللطيف الخبير حينما جاء باخلص حنده وهو السيد حسن نصر الله كشاهد وكاية من ايات الله وبيناته، لئلا تبطل حجج الله وبيناته لتقول هذه الاية: ياايتها الشعوب المسلمة ياايها المليار ونصف مليار مسلم ان اسرائيل التي قال حكامكم انها لاتقهر، ها نحن قهرناها واخرجنها ذليلة مهزومة ولم تستطيع الاحتفاظ بمساحة تقل كثير عن احد احياء القاهرة او دمشق ا الرياض، فهل تستطيع هذه القوة ان تحتل هذه البلدان الاسلامية وتخضع الرقاب كما انطلت عليكم هذه الاكذوبة، سيما وانتم ترون باننا لانملك دبابات ولا طائرات كما تمتلك دولكم المحروسة، وهكذا فضح نصر الله الانظمة العربية . يقول عميد الدبلوماسية العربية سعود الفيصل انها مغامرة لان الامة لم تستشر وهو يرى بالصور الملونة يتم ذبح الفسطينيين وتنتهك اعراضهم وتدمر ممتلكاتهم وتصل تلك الصور والاستغاثات الى كل البشر، مع العلم ان الدول الي تتحالف علنا ضد حزب الله وهي االمحيطة بفلسطين من الشرق والغرب والجنوب تمتلك هذه الدول عشرة اضعاف ماتمتله اسرائيل من السلاح، اما من البشر فعشرين ضعف ومن المال فحدث ولاحرج ،والقران الذين يفتخر الوهابيون انهم رواد طباعته يقول لهم (واعدوا لهم مااستطعتم من قوة ..) اي لم يقل ماتستطيعون ان تنتصروابه كما يقول الفيصل .هذا على مستوى فضح الانظمة العربية وابواقها الاعلامية التي غدت الان وباعتراف الاسرائليين اكثر عبرية من الصحف العبرية وسارفق قليل جدا من اعمدة بعض الوسائل العربية او قل بالاحرى العبرية،

اما على مستوى المؤسسة السلفية التي ضحكت على كثير من المسلمين وبانها تمثل العقيدة الصحيحة والتي شنت حربا ليس لها نظير على الشيعة، فيكفينا منها ما اصدره المفتي او الحاخام الاكبر بن جبرين من مكة فتوى تطالب المسلمين بتخذيل الناس عن نصرة حزب الله ويجب اثارة الحرب والتبرئ من هذا الحزب وفرحت اسرائيل بهذه الفتوى ونشرتها في جريدتها الاولى احرانوت، لان هذا يصب حتما في مصلحة اليهود الذي يستخدمون الاسلحة المحرمة دوليا والمشاهدة افعالهم ولاتحتاج الى بيان، واعتقد هذا اول فقيه في تاريخ المسلمين يتولى اليهود والنصارى المحاربين على المسلمين علنا، علما بان الله يقول( ياايها الذين امنوا لاتتخذوا اليهود والنصارى اولياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم) وحتما سيمرقون هؤلاء الخوارج من الدين كما يمرق السهم الرمية كما اخبر بذلك سيد المرسلين وسيقولون ان الشيعة اخطر من اليهود لكن الله يكذبهم ويقول لهم ان كنتم مؤمنيين فاني قلت (لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود.. الم ينهانا الله عن تولي من قاتلونا في الدين واخرجونا من ديارنا ، ثم ياتي مفتي مكة ليقوم بتخذيل الناس عن نصرة من وقف في وجه هؤلاء الظلام ويوصي اتباعه بمحاربة حزب الله نصرة لاولياؤه اليهود، وكانت العرب تقول عدو عدوي صديقي فمبروك عليه صداقة اليهود ورضاهم عنه وعن دولته، هذا العار المجلي وهذه الفضيحة التي مابعدها فضيحة ماكانت لتتم لولا صواريخ حزب الله التي ارعبت الظلام ، وسبحان الله القائل (ماكان الله ليذر المؤمنيين على ما انتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب) وبما ان الله قد ميز الخبيث من الطيب بين من يتولى اعداء الله قولا وفعلا، او حتى من رضي بفعل اعداء الله لان من رضي بفعل قوم حشر معهم، ذلك ان من عقر ناقة صالح رجل واحد فعمهم الله بالعذاب لما عموه بالرضا، فقال الله بالجمع( فعقروها). واتمنى كل من يقراء كلماتي ان يذهب الى العديد من المواقع السلفية وليرى فرحتهم باليهود وهم يدمرون المسلمين ،وشماتتهم بحزب الله والتشكيك به واستعدائهم البسطاء عليه. اذن ميز الله تميزا واضحا فهناك( طرف يقف ويتولى اعداء الله )وطرف يتولى اولياء الله، قال تعالى (ياايها الذين امنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يجاهدون في سبيل الله ولايخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم) وبما ان الله بين لنا ان من يتولى اعداء الله فانه سيرتد عن دين الاسلام، وهذا التولي اصبح معلنا فلابد ان يحدث الاستبدال الذي وضحه القران وكما اخبر رسول الله و علماء الفقه والتفسير السنة قبل الشيعة، سيستبدلهم بقوم يجاهدون في سبيل الله ولايخافون لومة لائم، وهؤلاء الذين يلامون الان علنا على جهادهم لاتخطأهم العيون والابصار. ،



سيدي يانصر الله جاهدت في الله فهداك الى سبيله اذ قال اصدق القائلين( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) ارادوا ان ينزعوا سلاح حزب الله من خلال الحرب بين اللبنانيين وبعثوا الالاف من مطاياهم السلفيين ليعملوا ماعملوه في العراق من اثارة الفتن والشقاق لكنك نزعت سلاحك على اسياد السلفيين ومن يحركونهم وهم( الذين عرفهم لنا رب العالمين وحذرنا منهم بايات من التنزيل والذكر الحكيم) فوقف المطايا السلفيين والعملاء البنانيين الذين يتفاخرون بعمالتهم علنا مفضوحين ، وياليت العراقيين يتعلمون الدرس منك، لان كل هذه الضحايا والدماء النازفة ماكانت لتنزف لووجهت السهام للشيطان الكبير والذي يمتطي السلفيين والبعثيين وفي الايام القليلة القادمة ستنصدم الجماهير العربية المعجبة بالضاري والهاشمي والدليمي عندما يرونهم علنا يتحالفون مع الامريكيين لمحاربة من يسمونهم بالشيعة الايرانيين؟ وستصبح المعالم واضحة معسكر ايمان خالص ومعسكر كفر ونفاق وستحث المعركة الكبرى وسيتحق وعد الله وسيرد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا، وبعد ان يفضح الذي يدبر الامور من يظاهرونهم وباقوالهم وافعالهم سينزلهم من مخابأهم وسيلقي الرعب في قلوبهم فيقتلون وياسرون، وبدها ستتحرر فلسطين وسنتخلص من هذه الغدة السرطانية، واظن والله العالم سنشهد ذلك في جيلنا الحالي ،لان المعالم والبينات القرانية والنبوية تظهر علينا سراعا ،فقط على ابناء هذه الامة العمل ليل نهار لكشف اعداء الله ومن يواليهم من حكام وبعثيين وسلفيين ومجرمين ولاتتاسفوا على ماحصل بل قولوا الخير فيما وقع( وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم) والسلام

نصيحة للبنانيين: كل هذه الاعمال الاجرامية القصد منها ان تسخطوا على حزب الله فاذا اردتم الانتصار لشهدائكم فعليكم افشال هذه المؤامرة التي يشترك في ترويجها الاعلام العربي قبل العبري

عينات بسيطة تؤكد ما ذهبنا اليه انظروا ودققوا وافتحوا القران وسترون معجزات الله وبيناته وستسجدوا لله وتقولوا الله اكبر حقا لانطقا فقط:

فتوى يهودية تؤيد قتل الأبرياء في لبنان وفلسطين.. 

اصدرت ما تسمى لجنة حاخامات مستوطنات الضفة الغربية وقطاع غزة فتوى تبيح قتل الابرياء من النساء والاطفال حسبما اوردته صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية في نسختها.

Courtesy of ICIC
Date: Tue, 05 Sep 2006 11:26
مجلس الثقافة والإعلام الإسلامي 
Islamic Culture and Information Council 

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله تعالى: {ولا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى} صدق الله العظيم

عندما يتجرد الإنسان من أهوائه وانتماءاته الحزبية أو الطائفية أو المذهبية، ويفكر بعقل مجرد عن كل تلك الأمور فإنه ينطق بالحق والحكمة والعدل.

وهذه مقالة كتبها الدكتور محمد صالح المسفر، حاول فيها أن يتجرد عن كل تلك الأمور فجاءت مقالة موضوعية منصفة.

نتمنى من كل الكتاب المحترمين أن يكونوا بهذا المستوى من الموضوعية والتجرد.

 
 

 
  Back to top